منتجات منزلية تصبح سامة مع الاستخدام الخاطئ

Share:
222222222222222222222222222





ليس هناك ما هو أسوأ من اعتياد استخدام منتجات منزلية، يتبين أن لها أضرارا صحية مع الاستعمال السيئ، ما نوضحه الآن للتحذير من احتمالية تحول تلك المنتجات لما يشبه المواد السامة في منزلك.

منظفات الفرن والأحواض

بينما تعمل تلك المنظفات على الهجوم على البكتيريا والجراثيم، فإنها قد تتسبب في إصابة مستخدميها بالأزمات الصحية أيضا، إذ تحتوي على مواد آكلة يمكنها أن تتسبب في مشكلات تنفسية عند استنشاقها، وربما تصيب أحدهم بالحرق في حال وقوعها على الجلد.

العبوات البلاستيكية

الاستعانة بالعبوات البلاستيكية من أجل الاحتفاظ بالطعام، عند الذهاب للعمل أو النادي، قد يكون من الاختيارات الأسوأ للصحة، إذ يمكنها أن تفرز مواد كيميائية خطيرة عند تسخينها بجهاز الميكرويف، الأمر الذي يؤدي إلى زيادة فرص المعاناة من أمراض خطيرة كالسرطان ومثل داء السكري والسمنة.

كرات العث

كرات العث هي تلك المستخدمة لطرد العث من الملابس، والتي تحتوي على مادة النفثالين المضرة بالصحة وفقا للأبحاث والدراسات، إذ يمكن عند تبخرها في الحرارة أن تؤدي لإصابة خلايا الدم الحمراء بالأزمات الصحية.

طابعات الليزر

هي تلك الأجهزة المتاحة في جميع مقرات العمل، وربما في الكثير من المنازل أيضا، على الرغم من خطورتها الخفية على الصحة، إذ يمكن أن تفرز طابعات الليزر جزيئات في الهواء، شبيهة من ناحية التأثير بما يفرز مع دخان السجائر، ما ينصح معه عند استخدامها بترك الغرفة وفتح النوافذ.

البطاريات

نحتاج جميعا إلى البطاريات من أجل تشغيل الكثير من الأجهزة في المنزل، إلا أن الاستعمال الخاطئ قد يحول تلك البطاريات المفيدة إلى مضرة لنا دون شك، حيث تتم صناعتها من حمض الكبريتيك الذي ما إن تسرب للجلد حتى يصيبه بالضرر، علما بأن دراسات سابقة أكدت أن البطارية الخاصة بالهاتف قد تفرز مواد سامة عند تلفها.

مسحوق التبييض

على الرغم من قدرة تلك المنتجات على تنظيف المنزل وتبييضه، إلا أنها تفرز مواد خطيرة على الصحة، قد تؤدي إلى المعاناة من الربو، علاوة على أنها تؤدي في بعض الحالات إلى الإصابة بالحروق ومشكلات النظر وكذلك أزمات التنفس.

أوراق الفويل

هي الأوراق الشهيرة التي تنقل الألومنيوم ببساطة إلى الطعام عند لفه بها، الأمر الذي يزيد من فرص الإصابة بالأمراض وفي مقدمتها داء كرون، المعروف بأنه مرض التهاب الأمعاء.



333333333333333333333333333333333333



44444444444444444444444444444444